احمي طفلك في فصل الشتاء بتجنب هذه العادات

10

نظراً لضعف الجهاز المناعي لدي الأطفال يكونوا دائماً هم الأكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والانفلونزا خلال فصل الشتاء، فعدم قدرتهم على مكافحة الفيروسات والجراثيم والبكتريا تكون هي السبب الرئيسي للنزلات البرد. في هذه المقالة سوف نلقي الضوء على بعض العادات الخاطئة التي تقوم بها بعض الأمهات وتعرضهم إلى الاصابة المتكررة بنزلات البرد خلال فصل الشتاء، ولهذا عزيزتي الام احمي طفلك بالتعرف على هذه العادات وتجنبها.

احمي طفلك بتجنب هذه العادات خلال فصل الشتاء:

  • تجنبي عادة القبلات والاحضان:

من العادات الضارة بصحة طفلك خاصة في فصل الشتاء عادة الأحضان والقبلات بصورة متكررة خلال اليوم، جميعنا يعلم مدي حب الأم لطفها وقد يتكون هذه العادة أحدي الطرق التي تعبر بها الأم عن حبها لطفلها، ولك احزري عزيزتي فتقارب نفسك من نفس طفلك أحد أهم العوامل الرئيسية لضعف جهاز المناعة لدي الطفل وعدم قدرته على مقاومة الفيروسات والبكتريا.

  • تجنبي الملابس المصنوعة من الصوف:

أحد العادات الخاطئة التي تقوم بها العديد من الأمهات استخدام الملابس الصوفية الثقيلة ، خاصة تلك المصنوعة من الصوف الخشن، فهذه الملابس تكمن خطورتها في أنها مكان مناسب جداً لخزين الأتربة والغبار الأمر الذي يسبب اصابة الطفل بالحساسية الشديدة، كذلك عند ارتداء الطفل تلك الملابس الثقيلة ومن ثم ارتداء ملابس خفيفة بصورة مفاجئة سيكون طفلك أكثر عرضه لتعرضه للإصابة بنزلات البرد خلال فصل الشتاء.

  • تجنبي اعطاء الطفل للدواء بدون استشاره الطبيب المختص:

من العادات التي تقوم بها الأمهات خلال فصل الشتاء وتتسبب في الحاق الضرر بحة أطفالهم، هي شراء دواء من الصيدلية لعلاج نزلات البرد التي قد تصيب الطفل خلال فصل الشتاء بدون استشارة الطبيب، هذا الأمور قد يتسبب في بعض الأحيان إلى اصابة الطفل ببعض الآثار الجانبية الخطيرة، فمن الجيد أن يقوم الطبيب المختص بفحص طفلك جيداً وتحديد العلاج المناسب له حسب سنه وحالته الصحية.

  • تجنبي بعض الألعاب خلال فصل الشتاء:

هناك بعض الألعاب تهد صحة طفلك خلال فصل الشتاء كالدباديب والعرائس، فتلك الألعاب تحمل في طياتها الأتربة والبكتريا والفيروسات إذا كانت لا يتم تنظيفها وتعقيمها بشكل دائم، وقد تكون تلك الألعاب السبب الرئيسي لنقل العدو من طفل إلى آخر إذا كان يستخدم هذه الألعاب أكثر من طفل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.