الرهاب الاجتماعي من الأمراض التي قد تجهل عن وُجودها

0

الرهاب الاجتماعي من الأمراض التي قد تجهل عن وُجودها

الرهاب الاجتماعي هي من الكلمات التي قد تسمع بها لأول مرة في حياتك و قد تستغرب أيضا من أن هناك مرض بهذا الإسم , لكن الحقيقة أن هذا المرض موجود و يُطلق عليه أيضا اضطراب القلق الاجتماعي و هي أحد الأمراض التي انتشرت في الاونة الأخيرة بكثرة و هناك العديد من الأمور التي ساعدت في تفشي هذه الظاهرة , و من الواجب أيضا أن تُكمل الموضوع لأنك قد تكون أنتَ أو أنتِ مصاباََ بهذا المرض و لا تعلم بوجوده , لذا تعرف على المعلومات الكاملة حول هذا المرض حصريا على مجلة عشاق سوريا . 

ما هول مرض الرهاب الاجتماعي ؟ 

ببساطة هي أحد الأمراض النفسية و الإضطرابات التي تكون داخلية  , و غالبا ما يُحس الفرد المُصاب بهذه الحالة النفسية بالقلق تجاه الأخرين و عدم المُشاركة معهم إجتماعيا  و هذا يوضح لما يطلق عليه إسم اضطراب القلق الإجتماعي , و عند دخول الشخص في محافل إجتماعية أو نقاشات مع أشخاص إلخ .. و يُحس بنفسه أنه محاط بتركيز كبير من الأخرين فتأتيه الحالة فتضطرب نفسيته و يتلعث في الكلام و يخفق القلب عنده بسرعة مع إحمرار الوجه و الكثير من القلق بالإضافة إلى ضيق نفسه و الكثير من المُضاعفات التي تجعله فقط بيحث عن الخروج و الباقاء لوحده فقط خاصة في هذه اللحظة . 

ما هي مُسببات هذه الحالة النفسية ؟ 

  • تطور الرهاب الاجتماعي : 

بالطبع هذه الحالة النفسية قد تبدأ من مراحل سنية مبكرة خاصة إن أحص الطفل عدم الإهتمام بالأخرين  , و بالتالي ينفصل عن الإجتماع بالأخرين و يختار الوحدانية و بالتالي قد تتطور هذه الحالة المرضية يوما بعد يوم و عند الدخول إلى عالم مليء من البشر أي إلى المجتمع قد تأتيه هذه الحالات من القلق و الرهاب الاجتماعي و الاحساس أنه الكل ينظر إليه و يُركز عليه . 

إقرأ هذه المقالة فهي هامة :

تنظيم الوقت و عدم الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي

  • مسببات العصر الحديث : 

حسناََ  لايمكن أن نشيؤ إلى نقطة محددة في هذا الموضوع طبعا خاصة أن هناك الكثير من المسببات , لكن أهمها هي وسائل التواصل الإجتماعي و التي ترمي الشخص المُدمن عليها في عزلة و تبعده عن المُشاركات الإجتماعية و بالتالي قد تكون أحد المسببات الأهم في الإصابة بمرض الرهاب الإجتماعي . 

معلومة :  الرهاب الإجتماعي من الأمراض التي قد لا نُحس بوجودها رغم أننا مصابون بها طبعا .

نصائح تبعدك من الإصابة بهذه الحالة أو المعالجة منها : 

  1. الإبتعاد عن وسائل التواصل الإجتماعي و تحديد لها وقت قصير في اليوم فقط . 
  2. تكوين علاقات صداقة مختلفة .
  3. المشاركة في المحافل المحلية . 
  4. الإبتعاد عن الوحدانية . 
  5. تنظيم الوقت و القيام بخرجات مع الأصدقاء على شكل رحلات . 
  6. حاول أن تكون مرحا و إجتماعيا ببساطة . 

أخيرا : 

لايمكن أن نقول أن الحالة النفسية التي تُسمى بـ الرهاب الاجتماعي من الحالات الخطيرة , إلا أنها تعد من الأمراض التي تُعقد النفس و تخرجها عن طبيعتها و بالتالي يجب أن نحذر منها و نتجنب كل المُسببات و نكون إجتماعيين ببساطة لكي لا نتأثر بسلبيات هذه الحالة التي قد لا نعلم نحن أيضا متى اصابتها لنا . 

© جميع الحقوق محفوظة | موقع عُشاق سوريا |

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.